قصيدة غزلية على وزن معلقة عمرو بن كلثوم

في قسم شِعر الأعضاء
  • م.ا
    محمد الأرحبي منذ 3 أسابيع

    غرامي بمعلقة عمرو بن كلثوم دفعني لنظم قصيدة غزلية (ربما خالطها بعض المجون) على نفس وزن وقافية معلقته، ومتلهف لنقدكم وأسعد به جداً:

    أَيَا حَسْنَاءُ مَالَكِ تُـبْصِرِيـنَا    **    بِأَبْصَارٍ تَسُرُّ النَّاظِرِيـنَا

    وَتَرْمِينَ السِّهَامَ بِلَحْظِ عَيْنٍ    **     وَإِنْ طَاشَتْ سِهَامُكِ تَضْحَكِينَا

    وَعُمْرُ المَرْءِ قَدْ يُفْنِيهِ سَهْمٌ      **     وَسَهْمٌ مِنْكِ يُفْنِي العَالَـمِينَـا

    وَلَـمَّا أَنْ أَصَبْتِ السَّهْمَ فِينَا    **    صَرَفْتِ الجَـفْنَ لَمْ تَرْعَيْ جُنُونَا

    أَصَرْفُ الطَّرْفِ زُهْدٌ أَمْ نُوَاحٌ  **   عَلَى مَا سَالَ مِنْ دَمِنَا حَنِيـنَا

    فِدَاكِ الدَّمُّ إنَّ دَمِي لَصِبْغٌ    **      حَلَالٌ فَاصْبُغِي مَا تَكْتَسِيـنَا

    وَسِيرِي حِينَ يَـرْقُدُ عَاذِلُونَا    **     بِلَيْلٍ قَدْ أَظَلَّ الحَالِـمِيـنَا

    وَلَا تَـتَـأَخَّرِي يَا ظَبْيُ عَنِّي   **      فَإِنَّ الشَّوْقَ صَارَ بِنَا دَفِينَا

    فَنَبْعَثُ لَـيْلَنَـا مِنْ بَعْدِ مَوْتٍ   **     وَنَجْعَلُ أَمْرَنَا مِنَّـا وَفِيـــنَـا

    وَلَسْتُمْ بَاخِلِينَ بِطِيبِ وَصْلٍ   **     ولَسْتُمْ فِي الكِرَامِ بِقَاصِرِينَا

    وَإِنَّ الوَزْنَ فِيمَا بَانَ مِنْكُـمْ   **     لَتِبْرٌ يُشْتَرَى مَا كَانَ طِيـنَـا

    وَأَمَّـــا إِنْ مَعَاذَ اللهِ مِلْتُـمْ     **     وَبِالرُّهْبَانِ صِرْتُم تَقْتَدُونَا

    فَأَيْمُ اللهِ لَنْ أرْضَى بَدِيلاً     **      لِشَرْعِ مُحَمَّدٍ لَو تَـعْلَـمِينَا

    ولَيسَ يَـنَالُكُمْ مَنْ لَيْسَ مِنْكُمْ  **   فَهَلْ أَنْتُمْ سَتُـلْـقُونِي جَـنِيـنَا

    وَلَيْسَ يَـنَالُكُمْ أَهْلُ الكِتَـابِ    **   وَلَا أَهْلُ الصَوَامِعِ أَجْمَعُونَا

    نَظَلُّ نُقَارِعُ النَّسَّاكَ* فِيكُمْ      **   بِعَزْمٍ لَنْ يَهِينَ وَيَسْتَـكِينَا

    ونَبْعَثُ بِالجُـنُودِ وَبِالسَّرَايَا      **    وَنُضْـنِـي زُهْدَكُمْ حَتَّى يَلِينَا

    وَنَدْحَرُ رَايَةَ الـمُـتَـصَوْمِـعِـيـنَا    **    وَنُـعْلِـي رَايَةَ الإسْلَامِ دِينَا

    سأدْعُو اللهَ أنْ تُهْدَوا رَشَاداً    **    لَعَلَّ اللهَ يَهْدِي الظَّالِـمِينَا

    وَهَلْ يَا عَاذِلِي هَلْ أَنْتَ تَدْرِي  **   بِأَحْوَالِ العُيُونِ إِذَا اَبْـتُلِينَا

    رَأَيْتُ جَمَالَهَا قَدْ قَامَ فِينَا         **    وَأَلْقَى دَرْسَهُ حَتَّـــى وَنِينَا

    وَشَمْساً قَدْ أُحِيطَتْ بِالغَمَامِ       **   وَأَبْدَاراً يَقُمْنَ وَيَرْتَمِينَا

    وَنَهْراً ضِفَّتَاهُ حَوَتْ نَعِيماً        **    وَزَيْـتُوناً وَرُمَّاناً وَتِينَا

    تُوَارِي نَحْرَهَا رِفْقاً بِحَـالِي        **    وَتُظْهِرُ بَعْضَهُ حِيناً وَحِينَا

    وَثَـغْـراً أَخْرَسَ الشُّعَرَاءَ فِينَا       **   كَسُلْطَانٍ عَلَى المُتَحَدِّثِينَا

    أَتَجْرُؤُ أَنْ تُقَاطِعَ لِـي حَدِيْثاً      **   وَحُرَّاسُ الثَّـنَايَا البِيضِ فِيْنَا 

    وَخَصْراً لَا يَصُدُّ لَهَا ضِيَاهَا        **  إِذَا مَا الشَّمْسُ قَامَتْ تَعْتَلِينَا

    فَضَاعَ الدَّرْسُ مَا بَيْنَ الضِّفَافِ   **  وَضَيَّعَنِي وَضَيَّعَ مَنْ يَلِينَا

    وَحُكْلاً قَادَنَا أَسْرَى إِلَيْهَا         **   عَبِيداً مُرْغَمِينَ وَمُغْرَمِينَا

    فَوَا عَجَباً لِعَبْدٍ جَرَّ عَبْداً            **   وَقَدْ خُضِبُوا سَوَاداً أَجْمَعُونَا

    وَيَا عَجَباً لِعَبْدٍ جَرَّ حُرّاً             **  مَتَى كُـنَّا لِكُحْلٍ مُذْعِنِينَا

    وَيَا عَجَباً لِـحُرٍّ بَاتَ عَبْداً          **  فَسَادَ سَوَادُهُ فِي العَالَـمِيـنَا

    فَهَلْ يَا عَاذِلِي هَلْ مِنْ طَبِيبٍ   **   وَرَاقٍ يُخْرِجُ الدَّاءَ الدَفِينَا

    إِذَا مَا المَرْءُ أَعْيَاهُ الـجَمَالُ       **   فَذَاكَ الدَّاءُ أَعْيَا الأَوَّلِينَا

    وَذَاكَ الدَّاءُ مَنْشَـأُهُ الغَوَانِي      **   وَلَحْظٌ فَاتِكٌ بِالـمُرْهَفِينَا

    وَذَاكَ الدَّاءُ لَا يُرْجَى شِفَاهُ        **  وَكَأسٌ مِنْهُ يُسْقِيكَ المَنُونَا

    وَأَمَّا لَو تَزَيَّـنَتِ الغَوَانِي           **   فَـعِـدْلُ الكُـحْلِ مِنْ كَأسٍ مِئُـونَا*

    فَصَلِّي وَاسْتَقِمْ وَاعْلَمْ يَقِينَا        **   سَيَقْطَعُ سَهْمُهَا مِنْكَ الوَتِينَا

    * النساك: صيغة مبالغة من "ناسك"، قصدت بها القلب
    * فَـعِـدْلُ الكُـحْلِ مِنْ كَأسٍ مِئُـونَا : تزين الغانية يعادل المئات من جمالها بدون زينة

  • ا.ا
    ابن العراقي منذ 3 أسابيع

    ما شاء الله لهي جميلةٌ حقًّا ولا أظنك مبتدئٌ بالشعر فمثل هذا لا ينتجه مبتدئ 

  • م.ا
    محمد الأرحبي منذ 3 أسابيع

    مشكور أخي ابن العراقي ويسعدني أنها راقت لك. وظنك صحيح كانت لي محاولات قديمة في كتابة الشعر ولم أتجرأ على نشرها إلا بعد الاستفادة من محتوى هذا الموقع الرائع وبالذات أداة الكشف عن وزن البيت الشعري، الشعر علم وما زلت أتعلمه عبر هذا الموقع وما زلت في البدايات، ووكلنا ممتنين للمجهود العظيم الذي يبذله القائمين على هذا الموقع.

  • م.ا
    محبة الشعر منذ 3 أسابيع

    مااشاء الله أخي الكريم جميل جدا 

  • م.ا
    محمد الأرحبي منذ أسبوعين

    مشكورة أختي محبة الشعر ويسعدني أنها راقت لكم

  • م.ا
    محمد الأرحبي منذ أسبوعين

    وأختم هذه القصيدة بالورد وأقول:

    وَخَدّاً مِثْلَ وَرْدٍ طَائِـفِـيٍّ    رَجَونَا مِنْهُ حَظَّ القَاطِفِينَا

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك للمشاركة في هذه المناقشة.