نونية الأحبة

في قسم شِعر الأعضاء
  • ل.ا
    لا اعلم منذ أسبوع

    أول محاولة لي بعد اهتمامي بالشعر العربي فقد وجدت فيه ملاذا لإيصال ما عجزت عنه من مشاعر تجاه من أحبهم فقد سعدوا كثيرا عند سماعها فأرجو أن تنال استحسانكم

    مع الشكر الخالص لموقع خبير العروض على أداة الكشف عن البيت الشعري فقد ساعدتني في تفادي الأخطاء وتقويم الأوزان

    القافية على غرار القصيدة المشهورة نونية القحطاني لأنها من القصائد القريبة الى قلبي فقد كان أبي كان يستمع لها دائما في مسجل السيارة عندما كنت صغيرا 

     

     فـــي لَــيْــلَةٍ بَـــاتَ اَلْــجَــمِيعُ بِــرَاحَةٍ  =  وَالــصَّمْتُ فِــيهَا عَــمَّ كُــلَّ مَــكَانِ

    قَضَّ اَلْمَضَاجِعَ صَوْتٌ لَا حُدُودَ لَهُ  =  بَــعْــدَ اَلْــهَــزِيعِ تَــفَــتَّحَتْ أَجْــفَانِي

       العَقلُ طَارَ بِرَهبةٍ نَحوَ السَّما  =  وَالْــقَــلْبُ يَــشْكِي سُــرْعَةَ اَلْــخَفَقَانِ

    بَــعْدَ اَلــدَّوِيِّ أَتَــانِيَ اَلصَّوْتُ اَلَّذِي  =  بَــعَــثَ اَلْــهُــدُوءَ وَقَــالَ بِــاطْمِئْنَانِ

    مَــهْــلاً رُوَيْـــدَكَ وَانْــتَظِرْ لَاْ تَــرْتَعِدْ  =  غَــــيْــثُ اَلْإِلَـــهِ اَلْــقَــادِرِ اَلْــمَــنَّانِ

    اَلْــــرَّعْــدُ أَيْــقَــظَ مُــقْــلَتِيْ بِــهَــزِيمِهِ  =  سَــكَــنَ اَلْــفُــؤَادُ بِــرَاحَةِ اَلْأَذْهَــانِ

    قَــبْــلَ الــرُجُــوْعِ لِــهَــجْعَةٍ مَــطْلُوْبَةٍ  =  الــرِّيْــقُ يَــشْــكِي شِـــدَّةَ اَلــظَّــمَآنِ

    اَلْــمَــاءُ سِـــرٌّ لِــلْــحَيَاةِ وَلَــيْــسَ فِــي  =  كَــالْــمَاءِ يَـــرْوِي لَــهْــفَةَ اَلْــعَطْشَانِ

    حَــاوَلْتُ نَــوْمَاً بَــعْدَ هَــدْإِ جَوَارِحِي  =  لَــكِــنْ بِـــلَا جَــدْوَىً وَلَا إِمْــكَانِ

    إِذْ أَنَّ هَــطْلَ اَلْقَطْرِ جَالَ بِخَاطِرِي  =  سَــيْــرَ اَلــدِّمَــاءِ بِــداخل اَلــشِّرْيَانِ

    خَــطَــرَتْ بِــبَــالِي فِــكْــرَةٌ عَــرْضِيَّةٌ  =  فَــتَــحَرَّكَتْ مِــنْ أَجْــلِهَا وِجْــدَانِي

    قَــــرَّرْتُ نَــظْــمَ قَــصِــيدَةٍ نُــونِــيَّةٍ  =  شَــبَــهَــاً بِــنَــظْمِ مُــحَــمَّدِ اَلــقَــحْطَانِي

    سَــــهْــلٌ وَمُــمْــتَــنِعٌ بِــــآنٍ وَاحِـــدٍ  =  فِـــي اَلْـــوَزْنِ وَالــتَّشْكِيلِ وَالْإِتْــقَانِ

    فِــي حُــبِّ مِنْ حَارَ اَلْبَيَانُ بِوَصْفِهِمْ  =  مَـــعَ سِــحْــرِهِ وَبَــلِيغِ فُــصْحِ لِــسَانِي

    هَــاجَتْ بُــحُورُ اَلــشِّعْرِ عِــنْدَ كِيَانِهِمْ  =  =وَتَــسَــابَقَتْ فِــي وَصْــفِهِمْ بِــمَعَانِ

    قَــفَزَ اَلْــيَرَاعُ مِــنَ اَلــدَّوَاةِ مُــسَارِعًا  =  مُــتَــمَــسِّكاً فِـــي مَــوْضِــعٍ بِــبَــنَانِي

    أَبَــتَاهُ شَــمْسٌ وَالْــكَوَاكِبُ إِخْوَتِي  =  وَالْــبَــدْرُ أُمِّــي فِــي فَــضَا اَلْأَكْــوَانِ

    أَبَــتَاهُ شَــمْسٌ قَــدْ أَضَــاءَتْ ظُلْمَتِي  =  سَــطَــعَتْ بِـــلَا حَـــرٍّ وَلَا لَــهَــبَانِ

    أَبَــتَاهُ مــُزْنٌ ثُمَّ عِـنــْدَ عَطَـاءِهِ  =  وَبْـلاً يَسِـيـلُ بِبَـاطِـنِ الـوِدْيَـانِ

    سَــلَكْتُ طَــرِيقَ اَلْــحَقِّ بَعْدَ تَعَلُّمِي  =  عَــلَــى يَــدِيْــهِ قَـــرَأْتُ مِـــنْ قُــرْآنِ

    هُـــوَ صَــالِــحٌ إسْــمــاً وَطَــبْــعاً إِنَّــمَــا  =  هُــدِىَ اَلــصَّلَاحَ بِــدَعْوَةِ اَلــسَّهْرَانِ

    أَمٌّ مُــــبَــارَكَــةٌ نُــعَــيْــمَةُ جَــــدَّتِــي  =  مَــسَــكَتْ زِمَــامَ اَلْــبَيْتِ كَــالرُّبَّانِ

    بِــرَحِــيلِ بَــعْلٍ قَــبْلَ وَقْــتِ وِلَادَةٍ  =  ثَــبَــتَتْ بِــعَــزْمِ اَلــصَّــامِدِ اَلْــوَلْــهَانِ

    صَــبَــرَتْ وَقَــالَــتْ سُــنَّةٌ مَــفْرُوضَةٌ  =  اَلــمَوْتُ فَــرْضٌ فِــي بَــنِي اَلْإِنْــسَانِ

    أَبَــتَــاهُ إِنْ قَــصُــرَ اَلْــوِصَــالُ فَــإِنَّنِي  =  مُــتَــشَــوِّقٌ فِـــي سَــائِــرِ اَلْأَحْــيَــانِ

    اِخْــتَرْتَ مِــنْ بَــيْنِ اَلــنِّسَاءِ حَــلِيلَةً  =  كَــالْــبَدْرِ فَـــوْقَ نُــعُــومَةِ اَلْــكُثْبَانِ

    رُزِقَـــتْ جَــمَــالاً ذَا كَــمَــالٍ بَــاهِــرٍ  =  بِــالــدِّيــنِ وَالْأَخْـــلَاقِ وَالإيـمـــان

    قُــسِــمَ اَلْــجَمَالُ عَــلَى الخَلِيقَةِ أَشْــطُرٌ  =  شَــطْرٌ لِــيُوسُفَ وَهْــيَ شَــطْرٌ ثَــانِ

    غَــلَــبَتْ نِــسَــاءَ اَلْــعَــالَمَينَ بِــحُــسْنِهَا  =  غَــطَّتْ عَــلَى هِــنْدِ بْــنَتِ اَلــنُّعْمَانِ

    زَهْــــرُ اَلــخَــمَائِلِ أَيْــنَــعَتْ لِــجَــمَالِهَا  =  فَــاحَــتْ بِــعِــطْرِ اَلْــوَرْدِ وَالــرَّيْحَانِ

    فَســَقَـتْ بِقَــاعَ الأَرْضِ بَعــْدَ أٌمُومَةٍ  =  بَــعْدَ الــيَبَاسِ بِفَيْــضِ نَبْــعِ حَنَــانِ

    عَطــْفُ الأُمــُومَةِ نَهْــرٌ لا انْقِــطَـاعَ لَـهُ  =  عَــذْبٌ زُلَالٌ دَائـــمُ اَلْــجَرَيَــانِ

    رُوحٌ أَنَـــارَتْ مُــظْلِمَاتِ مَــدَارِكِي  =  بِــطُــفُــولَتِي حَــتَّــى أَتَـــى رَيَــعَــانِيَ

    وَقَــضَــى بِــحَــقٍّ لَــيْسَ يُــعْبَدُ غَــيْرُهُ  =  وَالْـــبِـــرُّ وَالْإِحْــــسَــانُ لِــــلأبَــوَانِ

    أَنَـــسُ الــذِي نَــالَ اَلْــعُلُومَ ثَــقَافَةً  =  بِــنَــبَــاهَــةٍ وَتَــــمَــعُّــنٍ وَرَصَـــــانِ

    قَـــرَأَ اَلْــكِــتَابَ وَقَـــدْ أَتَــمَّ حُــرُوفَهُ  =  بِــالــضَّــبْطِ وَالــتَّــجْوِيدِ وَالْإِتْــقَــانِ

    قَــدْ أَمَّ بَــيْتَ اَلــلَّهِ فِــي عَــهْدِ اَلصِّبَا  =  وَتَــــلَا عَــلَــيْهِمْ سُـــورَةَ اَلْــفُــرْقَانِ

    وَأَبٌ لِــــمَــرْيَــمَ بِــنْــتُــهُ وَحَــفِــيــدَةٌ  =  فَـــرِحَ اَلــجَــمِيعُ بِــهَــا وَقَــالَ تَــهَانِي

    وَالْــكَوْكَبُ اَلــثَّانِي بَــدَا بَيْنَ اَلْوَرَى  =  هَــــذَا وَرَبِّــــي عَــــابِــدُ الــرَّحْــمَنِ

    صَــدِيــقُ عُــمْــرِي حُــلْــوُهُ وَمَــرِيرُهُ  =  عِــنْدَ اِنْــقِطَاعِ اَلــصَّحْبِ وَالْــخِلَّانِ

    قَــدْ حَــازَ مِــنْ بَــيْنِ اَلْفُنُونِ دَقِيقَهَا  =  بِــــمَــهَــارَةٍ وَحَـــذَاقَـــةٍ وَتَـــفَـــانِ

    يَــأْتِــيهِ  مِــنْ يَــرْجُو شِــفَاءَ بَــصِيرَةٍ  =  سَــقَــمُ اَلْــعُــيُونِ نَــوَافِــذُ اَلْأَبْـــدَانِ

    وَنُــعَــيمَةٌ طَــابَتْ وَطَــابَ غِــرَاسُهَا  =  أُولَـــى اَلْــبَــنَاتِ أَمِــيــرَةُ اَلــنِّسْوِانِ

    جُــبِلَتْ عَــلَى خَــيْرِ اَلــطَّبَائِعِ كُــلِّهَا  =  بِــعَــفَــافِــهَــا وَحَــــصَــــانَــةٍ وَرَزَانِ

    فِــي اَلْــبَيْتِ أُخْتٌ ثُمَّ عِنْدَ خُرُوجِهَا  =  صَــــارَتْ  مُــرَبِّــيَةً  لَــصَــرْحٍ ثَـــانِ

    أَسْــــمَــاءُ فَـــازَتْ بَــيْــنَنَا بِــحَــلَاوَةٍ  =  هِـــيَ آخِــرُ اَلْــعُنْقُودِ مِــنْ إِخْــوَانِي

    طَــبْــعُ اَلْــمَــحَبَّةِ نَــابِــتٌ فِــي قَــلْبِهَا  =  يَــفِــيضُ فَــيْــضَ اَلــشَّمْعِ بِــالظَيَّانِ

    نَــشَرَتْ بِــأَعْمَاقِ اَلــنُّفُوسِ سَــعَادَةً  =  عِــنْــدَ اَلْــقُــدُومِ فَــأَخْبِرُوْا جِــيرَانِي

    جَـــاءَتْ مُــفَــاجَأَةً بِــغَــيْرِ تَــحَسُّبٍ  =  حَــمْــلاً سَــرِيــعًا مَـــرَّ دُونَ تَــآنِــي

    الــعَــيْشُ بَــحْــرٌ وَالــرِّيَــاحُ نَـــوَازِلٌ  =  وَقَـــوَارِبُ اَلْإِنْــقَــاذِ هُــمْ إِخْــوَانِي

    رِفَـــاقُ دِرْبِـــي صَــعْــبُهُ وَطَــوِيــلُهُ  =  كَــالــزَّادِ فِـــي اَلْأَسْــفَارِ وَاَلــجَوَلَانِ

    ســندِي وَعَــوْنِي عِــنْدَ كُلِّ مُصِيبَةٍ  =  بَــــعْــدَ اَلْإِلَــــهِ اَلْــوَاحِــدِ اَلــدَّيَّــانِ

    هَــا قَــدْ وَصَــلْنَا اَلوَصْفَ عِنْدَ لَآلِئٍ  =  مَــــنْــثُــورَةٍ كَـــالـــدُّرِّ وَالــمُــرْجَــانِ

    نَـــوْفٌ وَنُـــورٌ ثُـــمَّ سَـــارَةُ وَالــمَهَا  =  وَسَــمِــيَّــةُ اَلــــعَــذْرَاءِ أَمْــــرٌ ثَـــانِ

    كَــــزُهُــورِ بُــسْــتَانٍ يُــسْــقَيْنَ مِـــنْ  =  نَــــبْــعِ اَلــــبَــرَاءَةِ صَــفْــوُهُ رَبَّــانِــي

    ضَــحِــكَاتُهُنَّ تَــشْــفِي الــنَّــفْسَ مِــنْ  =  كَــدَرَاتِهَا مُرُّ اَلحَيَاةِ وَلَوْعَةُ اَلأَحْزَانِ

    أضْــفَــيْنَ دِفْــئًــا فِــي اَلْــحَيَاةِ بِــزِينَةٍ  =  وَالــشُّــكْرُ مَــوْصُــولٌ إِلَـــى اَلــرَّحْمَنِ

    يَــارَبِّ سَــلِّمْ دَرْبَــهُنَّ مِــنَ الأَذَى  =  وَشُـــرُورِ أَزْمَـــانٍ بَـــدَتْ بِــعِــيَانِ

    يَـــارَبِّ  أَبْــعِــدْ كُــلَّ سُــوءٍ عَــنْهُمُ  =  زَيْـــغِ اَلْــهَــوَى أَوْ نَــزْغَةِ اَلــشَّيْطَانِ

    رُحْــمَاكَ رَبِّــي يَــوْمَ عَــرْضٍ عِنْدَمَا  =  عَــنَتِ اَلْــوُجُوهُ إِلَــيْكَ مِــنْ ثَقَلَانِ

    يَـــارَبِّ  هَـــوِّنْ هَــوْلَ يَــوْمِ تَــغَابُنٍ  =  وَأَجِــــرْهُــمُ رَبِّـــي مِـــنَ الــنِّــيرَانِ

    وَعَلَى اَلصِّرَاطِ فَرَبِّ خَفِّفْ حِمْلَهُمْ  =  وَمُــرُورَهُــمْ كَــالــبَرْقِ دُونَ تَــوَانِي

    ثُـــمَّ ارْضَ عَــنْهُمْ وَارْضِــهِمْ بِــمَحَبَّةٍ  =  يَـــارَبُّ  مِــنْــكَ وَوَاسِــعِ الــغُفْرَانِ

    وَافْــتَحْ لَــهُمْ بَــابَ الــجِنَانِ وَقُــلَّهُمْ  =  هَــــيَّــا اَدْخُــلُــو بِــسَــلَامَةٍ وَأَمَـــانِ

    مَــتِّعْ نَــوَاظِرَهُمْ بِــمَا لَا عَــيْنٌ رَأَتْ  =  هَـــذَا وَلَـــمْ تَــسْــمَعْ بِــهِ اَلْأُذُنَــانِ

    أَبْـهِـجْ قـُلُوبَهُــمُ بِمـَا لـَمْ يَـخْطُـرْ بها  =  هَــذَا وَرَبِّــي غَــايَةُ الإيــمَانِ

    ومُــحَمَّـدٌ صَــلُّوا عَــلَيْهِ وَسَــلِّمُـوا  =  خَــيْرُ الــبَرِيَّةِ نَــسْلُـهُ عَــدْنـَان

  • Laith منذ أسبوع

    جميلٌ أن يسردَ الإنسانُ قصّةَ حياتهِ شعرًا،لو يعمد الشعراء الهواة إلى هذا اللون، بشرط أن يكونوا صادقين في سرد الأحداث،( مزحة). 

  • ل.ا
    لا اعلم منذ أسبوع

    صدقت استاذي الكريم،السرد يكاد يكون اسهل شكل من اشكال الشعر لوضوح معالم الموضوع وتسلسل الأحداث والنتائج أكثر من مرضية للمبتدئ

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك للمشاركة في هذه المناقشة.