2 3 4 5 6 7 8 9 13 14

الدرس الرابع عشر - البحرُ المقتصبُ

البابُ الرابعُ - أوزانُ البحورِ الشعرية   الدرسُ الرابع عشرَ – البحرُ المٌقتَضَبُ
لقد أنكرَ الأخفشُ هذا البحرَ، وأكّدَ عدمَ ورودِهِ عن العربِ،كما مرّ شرحُهُ في الدرسِ الثاني عشرَ.
وزنُ البحرِ المُقتضَبِ كما جاء في دائرتِهِ (نظريًا وغيرَ مستعمَلٍ) هو:
[مفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ                 مفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ]!             
ولا يُستعمَلُ إلا مجزوءًا: [مفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ            مفْعُولاتُ مُسْتَفْعِلُنْ]!     
لِبحرِ المقتضَبِ عروضٌ واحدةٌ مجزوءةٌ مخبونةُ الرابعِ (مطويّةٌ) وجوبًا [(مُفْتَعِلُنْ)]! ولها ضربٌ واحدٌ مثلُها،
ولكنْ لا تأتي [(مفْعولاتُ)]! سالمةً بل يجبُ خبنُ ثانيها أو رابعِها ( راجعِ المراقبةَ)،
وفي الواقعِ الشعريِّ (رُغمَ الشكوكِ بوجودِ هذا البحرِ أصلًا) يكون وزنُ البحرِ كالتالي:
[فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مُفْـتَعِلُنْ                     فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مُفْـتَعِلُنْ]!   
كقولِ أبي نُواس:
تَعجَبينَ من سَقَمِـــــي     صِحَّتي هِيَ العَجبُ     
الزِّحافاتُ في العروضِ والضربِ والحشوِ :
لزومُ خبنِ رابعِ العروضِ والضربِ [(مُفْتَعِلُنْ)]! دومًا ولا يتغيّرانِ، (راجع الزِّحاف الذي يجري مجرى العلّةِ في اللزومِ في البابِ الثالثِ).
أما زِحافاتُ الحشوِ [(مَفْعولاتُ)]! فكما مرّ سابقًا، وجوبُ خبنِ الثاني [(فَعولاتُ)]! أو الرابعِ [(فاعِلاتُ)]!.
شواذُ العروضِ والضربِ والحشوِ:
جوّزَ بعضُ العروضيينّ أن تكونَ العروضُ صحيحةً [(مُسْتَـفْـعِـلُنْ)]!، ولها ضربٌ مثلها.[]*
[فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مُسْتَفْعِلُنْ         فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مُسْتَفْعِلُنْ]!
ومنَ الشذوذِ أن تأتيَ [(مفْعولاتُ)]! في الحشوِ من دون خبنِ ثانيها أو رابعِها.[]*
[مفْعُولاتُ مُفْـتَعِلُنْ          مفْعُولاتُ مُفْـتَعِلُنْ]!
وجوّزوا ضربًا مقطوعًا (مَفْعُولُنْ) : [فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مُفْـتَعِلُنْ          فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) مَفْعُولُنْ]! []*
كما أضافوا عروضًا ثانيةً مقطوعةً [(مَفْعُولُنْ)]! ولها ضربٌ مقطوعٌ مثلُها.
[فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ)  مَفْعُولُنْ                     فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ)  مَفْعُولُنْ]!
وَرُوِيَت أبياتٌ على وزنِ :  [فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) فَعْ      فَعُولاتُ (أو فاعِلاتُ) فَعْ]!
وكلُّ ذلك من كريهِ الوزنِ وقبيحِه، فانتبه.
1 ميزان الشاعر في العروض والقوافي والقوافي- ص124- محمد عبد المنعم خفاجة و حسن جاد حسن 1952 الطبعةِ الأولى.
2 المعجم المفصل في علم العروض والقافية وأوزان الشعرص144، د.أميل يعقوب
3 المعجم المفصل في علم العروض والقافية وأوزان الشعرص143، د.أميل يعقوب
كان هذا آخر درس.
قم بتسجيل الدخول او الإشتراك بالدورة مجاناً لتحتفظ بتقدمك في الدورة وحل التمارين ومعرفة درجاتك.